كلمة العميد

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أفضل معلم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي وضع أمة الإسلام على طريق العلم والهداية وجعل طلب العلم فريضة من المهد إلى اللحد.

لقد جاء الاهتمام بإنشاء كلية الهندسة من منطلق أن هؤلاء هم الثروة الحقيقية لخدمة الوطن واستثمار ما أودعه الله في هذه الأرض من ثروات وخيرات لدفع عجلة التنمية والنهضة وتوجيه بوصلة العلوم الهندسية والبحثية في اتجاه التطور والاختراع.

تعد كلية الهندسة في جامعة طرابلس إحدى الكليات العلمية المرموقة التي تأسست مبكراً في الجامعة، فقد شهدت سنة 1961م ولادة هذه الكلية، وهي منذ ذلك التاريخ وعلى مدى أكثر من خمسين سنة وهي تضطلع بتخريج وإعداد الكوادر والكفاءات الهندسية إعدادا أكاديميا وعمليا في مختلف العلوم التطبيقية.

عمدت كلية الهندسة إلى تغيرات في مناهجها التعليمية والهيكلية الأكاديمية حيث تطورت من كلية بأربعة أقسام منذ نشأتها حتى أصبحت تجمع عدد أربعة عشر قسماً وذلك تلبية واستجابة لرغبات ومتطلبات المجتمع الليبي ومحققة لأهدافه وتطلعاته في التقدم، لا غرو بأن التوسع في المجالات الأكاديمية بالكلية قد واكبه توسعات في المنشآت التي تستوعب الأعداد المتزايدة للطلاب التي بلغت ستة عشر ألفاً أو أكثر في السنوات الأخيرة، وهذا التوسع شمل القاعات والمعامل وغيرها من الإمكانيات والتجهيزات المتطورة من أجهزة حاسوب وأجهزة قياس بحثية، وتوافقاً لذلك فأن نظام الدراسة في الكلية تطور من نظام السنة الدراسية إلى نظام الفصل بمقررات فصلية.

إن اهتمام الكلية بطلابها جاء من منطلق أن الطلبة هم الثروة الحقيقية للأمم وهم العقول المفكرة التي تطوع بذكائها قوى الطبيعة وتستثمر ثروات الأرض وخيراتها لتؤسس دعائم مستقبل أفضل، وتدفع بعجلة التنمية والنهضة إلى الأمام في كل المجالات، هذا وقد شهد الجميع بتميز وكفاءة خريجي كلية الهندسة وذلك انعكاسا لدورهم الفاعل والخلاق في شتى المجالات والمواقع التي شغلوها وكان مستواهم مدعاةً للفخر والاعتزاز.

إن الإستراتيجية العامة التي تعمل عليها الكلية حالياً بكافة مكوناتها هي العمل الجاد باستخدام جميع الأدوات والوسائل الممكنة لتحديث وتطوير البرامج التعليمية والتدريبية والبحثية باستخدام التقنيات الحديثة التي تضمن لها المحافظة على جودة وتميز وكفاءة خريجيها علمياً ومهنيا ولكونها بيت خبرة وهيئة استشارية لبلادنا العزيزة ووطننا المعطاء.

وأخيراً هذه دعوة لجميع طلاب العلم والمعرفة بأن يجعلوا نُصب أعينهم اكتشاف واستكشاف الثروات والتنقيب عن مناجم المعرفة ويكونوا رواداً في هذا المضمار لربط جسور العلوم وبناء قاعدة بحثية متينة ديدنها نبراس العلم والمعرفة وهما الدرب والطريق الأوحد لنيل المطالب والتقدم المنشود.

                                                                                           هذا والله ولي التوفيق                           

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               د. سعيد إمحمد الدبيب

                                                                                                                                                                                                  عميد كلية الهندسة